الرئيسية / العالم / ارتفاع عدد ضحايا الهجوم الإرهابي السافر على مسجد ”كيبيك“ الكندية

ارتفاع عدد ضحايا الهجوم الإرهابي السافر على مسجد ”كيبيك“ الكندية

   قال رئيس الوزراء الكندي ”جاستن ترودو“: (إن إطلاق النار على مسجد في ”كيبيك“ ليل أمس والذي قتل خمسة أشخاص، كان هجوما إرهابياً على مسلمين). وأضاف ترودو في بيانه: (ندين هذا الهجوم الإرهابي على مسلمين في مركز للعبادة واللجوء).

   وكان رئيس مسجد في مدينة كيبيك الكندية قد صرّح ليلة أمس قائلاً: (إن 5 أشخاص قتلوا عندما فتح مسلّحون النار في المسجد أثناء أداء صلاة العشاء)، كما نقلت وكالة ”رويترز“ عن شاهد عيان قوله: (إن ثلاثة مسلحين أطلقوا النار على نحو أربعين شخصاً داخل المركز الثقافي الإسلامي في كيبيك).

   وقد أفادت وسائل إعلام غربية بأن الشرطة اعتقلت شخصين للاشتباه في علاقتهما بالهجوم.

   ويأتي هذا الهجوم وسط تجديد الحكومة الكندية ترحيبها بالمهاجرين من كل الديانات، ومنحها حق الإقامة المؤقتة للعالقين بأراضيها في طريقهم للولايات المتحدة التي قرّرت مؤخّراً حظر دخول مواطني سبع دول منها ستة عربية، وهي السودان، ليبيا، اليمن، الصومال، العراق، سوريا بالإضافة إلى ايران.

   وهذا وقد أعلنت الشرطة الكندية في وقتٍ سابقٍ عن إرتفاع عدد القتلى في الهجوم الإرهابي السافر على  على الآمنين المُصلّين في المسجد في كيبيك.

   وفي وقت سابق قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو: (إن بلاده ماضيةٌ في استقبال اللاجئين ”بغض النظر عن عقيدتهم“.

   وفي تغريدة على تويتر، قال ترودو: (إلى الذين يهربون من الاضطهاد والرعب والحرب، عليكم أن تعرفوا أن كندا ستستقبلكم بمعزل عن معتقداتكم).

   وشدد رئيس الوزراء الكندي على أن التنوع يصنع قوة بلاده، وخاطب اللاجئين قائلاً (أهلا بكم في كندا)، ونشر صورة له أثناء ترحيبه بفتاة سورية في مطار (تورنتو) في ديسمبر 2015.

   ويأتي إطلاق النار على المصلين بعد يومٍ واحدٍ فقط من نشوب حريق في مسجد بولاية (تكساس) الأمريكية، وسط مخاوف من أن تؤدي سياسات الرئيس (دونالد ترمب) إلى تشجيع جرائم الكراهية.

    كما أدان البرلمان الأوروبي اليوم هذا الاعتداء الإرهابي على لسان رئيسه (أنطونيو تاجاني) خلال مؤتمر صحفي في قصر (كيجي) بروما رفقة رئيس الوزراء الإيطالي؛ واستنكر تاجاني استهداف أماكن العبادة، بغض النظر عن كونها إسلامية أو مسيحية أو يهودية، مؤكداً على حق الجميع في ممارسة شعائره الدينية دون تهديد. 

   جمعيات إسلامية إيطالية تتشجب وتدين

   كما نددت هيئات إسلامية بالاعتداء الذي تعرّض له مسجد داخل المركز الإسلامي بمدينة كيبيك الكندية والذي يتم في ظل موجة من العنصرية والعداء للإسلام والمسلمين، ووصفته بـ(الإرهابي).

   واعتبر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي في بيان أن هذا الاستهداف يُعد عملاً إرهابياً وإجرامياً أياً كان من يرتكبه ويقف وراءه أو يدعم مرتكبيه.

   كما ناشد الاتحاد الأقلية المسلمة بكندا، إلى أن لا يكون لديها أي رد فعل، إلا في إطار القانون، وأن يساعدوا الحكومة الكندية في تنفيذ القانون ضد جميع المجرمين.

   على الصعيد الإيطالي أصدرت بعض الجمعيات الاسلامية الإيطالية بيانات إدانة واستنكار للهجوم الارهابي وغصّت كذلك شبكات التواصل الاجتماعي بعبارات الأسف والحزن و الاستنكار لدى كافة شرائح المجتمع المسلم في إيطاليا، وجاء هذا متزامناً مع قرارات الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب المعادية للمسلمين، والتي أجّجت السُخط العام تجاه تزايد موجات الكراهية و العنصرية حيال المسلمين في أوروبا، والذين أصبحوا عرضة للخطر والعداء المتزايد، وينظر لهم أحياناً على أنهم منفذّون للعمليات الإرهابية أو متعاطفون معها، أو جزء من موجة لجوء تُهدّد بتقويض الأمن والإستقرار في القارة العجـوز.

 

عن مراد لخوادرة

شاهد أيضاً

احذر . . إنفجار سيجارة إلكترونية (إرهابية) يُهشّم أسنان مُدخّن ويشوّه وجهه!

   قد تكون السجائر الإلكترونية أقل ضرراً من سجائر التبغ العادية المُسبّبة للسرطان، ولكن قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *